رئيس التحرير: عادل صبري 07:40 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

تأبين ضحايا "ماسبيرو" فى الإسكندرية

تأبين ضحايا ماسبيرو فى الإسكندرية

أخبار مصر

مينا دانيال وخالد سعيد

بصور مينا دانيال وخالد سعيد

تأبين ضحايا "ماسبيرو" فى الإسكندرية

أحمد عبدالمنعم 09 أكتوبر 2013 16:21

فى الذكرى الثانية لحادث ماسبيرو التى راح فيها عشرات الضحايا والقتلى إبان حكم المجلس العسكرى السابق، أحيا نشطاء فى الإسكندرية وعدد من الحركات السياسية ذكرى ضحايا الحادث رافعين صور "مينا دانيال" أحد أبرز ضحايا تلك الحادثة بجوار صورة خالد سعيد، الذى يعتبره البعض "أيقونة" من أيقونات الثورة المصرية، وإحد أسباب إندلاعها.

 

ووقف النشطاء على سلم مكتبة الإسكندرية حاملين لافتات كتبوا عليها: "لن نصمت على حقنا"، و"ضحايا مسبيرو استشهدوا فأحيوا الوطن"، و"لن ننسى المجزرة"، و"افتكروهم".


وقال جوزيف سمير، أحد المشاركين من حركة شباب ماسبيرو المشرفة على التأبين إن واقعة وقضية "ماسبيرو" ليست شأناً قبطياً كما يظن البعض وإن القضية تمثل "قضية وطن" وشباب أعتبر إن دماءهم "أهدرت" لمجرد المطالبة بحقوقهم فى الحرية.


واضاف: "نحن اليوم نحى الذكرى الثانية بعد مرور عامين على الواقعة الأصلية ولم يقدم أحد للمحاكمة ولم توجه النيابة أى إتهام لأى جهة رغم تعاقب مايزيد عن أربعة حكومات منذ المجلس العسكرى وحكومة الدكتور عصام شرف ومن بعده حكومة الجنزورى ثم انتخاب محمد مرسى للرئاسة وعزله وتولى المستشار عدلى منصور ذات المنصب، ولا أحد يفكر فى حقوق الشهداء والمصابيين الذى لولاهم لما جلس هؤلاء أو وصلوا للسلطة".


وتابع: "قضيتنا ليست مع المجلس العسكرى ككيان مؤسسى فى الدولة نحترمه لكنها ضد افراد حكمة مصر من خلال المجلس العسكرى وشاركوا فى هذه القضية".


وطالب "سمير" بأن تهتم الحكومة بالقصاص لحق القتلى والضحايا اللذين شملتهم الثلاث أعوام عقب إندلاع ثورة 25 يناير، لافتاً إلى إن حركة شباب ماسبيرو لاتطالب فقط بحقوق "شهداء الأقباط" وإنما تطالب بحقوق المصريين كلهم، رافضاً تصنيف الحركة على أساس دينى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان