رئيس التحرير: عادل صبري 05:40 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

دراسة بجامعة أسيوط توصي بتحسين جودة مياه الشرب

دراسة بجامعة أسيوط توصي بتحسين جودة مياه الشرب

أخبار مصر

حنفية مياه - أرشيف

دراسة بجامعة أسيوط توصي بتحسين جودة مياه الشرب

أمل ناصر 09 أكتوبر 2013 14:37

أعدت كلية الهندسة بجامعة أسيوط دراسة لتحسين جودة المياه وذلك عن طريق الحفاظ على قيمة مثلى من تركيز الكلور الحر الطبقى بداخلها.

 

الدراسة أعدها الباحثون أحمد كامل، وأحمد محمود، وعلى جاد، بعنوان "نمذجة جودة مياه الشرب في شبكة توزيع المنشأة"، وتطرح إمكانية الاستعانة بأحدث البرمجيات المعتمدة من وكالة البيئة الأمريكية لنمذجة شبكات المياه هيدروليكيًا وكيميائيًا.

 

وقام الباحثون بتتبع حركة المياه في الشبكة ورصد ما يطرأ من تغيرات على تركيز الكلور بها، وتمّت الدراسة على شبكة توزيع مياه شرب قائمة بمدينة المنشأة، حيث تخدم هذه الشبكة مدينة المنشأة بالإضافة إلى 14 قرية أخرى، كما تتضمن مصادر مياه متعددة ( سطحية وجوفية ) يتم فيها حقن الكلور في محطة مياه مدينة المنشأة بينما تدفع المياه الجوفية في الشبكة بدون حقن للكلور.

 

كما رصد الباحثون قياس معامل تلاشى الكلور الحر المتبقي الطبيعي والآخر الذي على جدران المواسير معمليًا وحقليًا وذلك عن طريق استخدام البيانات الحقلية المجمعة ونتائج التجارب المعملية معًا ومعايرتها رياضيًا، وقد وجدوا أنهما يتأثران بتركيز الكلور الابتدائى وتم استنتاج معادلات رياضية تعبر عنهما.

 

كما قام الباحثون بدراسة الشبكة من الناحية الهيدروليكية مع وضع في الاعتبار التغير في المعدل الاستهلاكى للمياه خلال ساعات اليوم، والاختلاف في معدل استهلاك الفرد في المدينة عنه في القرية والمصادر المختلفة للمياه والخصائص المختلفة للمواسير في الشبكة.

 

وقد توصّلت الدراسة إلى أنه لا تزال هناك مناطق متطرفة من شبكة المياه في تلك المنطقة ينعدم فيها تركيز الكلور الحر المتبقى حتى مع زيادة تركيز الكلور المحقون، كما أن هذه الجرعة تعتبر كبيرة نسبيًا ويزيد معها نواتج الكلور الثانوية الضارة بصحة الإنسان، ولذلك تم اقتراح طريقة جديدة تعتمد على حقن الكلور عند مصادر التغذية المختلفة للشبكة.

 

وتوصّلت الدراسة إلى جرعات الكلور التي يوصي بحقنها عند مصادر التغذية المختلفة للشبكة و التي يجب أن تتراوح بين 0.83  و 2.00 مللى جرام /لتر، والكافية للحفاظ على تركيز الكلور الحر المتبقى بقيمة أكبر من 0.30 مللى جرام / لتر في أي جزء من الشبكة وفي خلال ساعات اليوم المختلفة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان