رئيس التحرير: عادل صبري 03:52 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| احتفالات العيد تغيب عن رفح والشيخ زويد

بالصور| احتفالات العيد تغيب عن رفح والشيخ زويد

أخبار مصر

أحد شوارع مدينة الشيخ زويد

بالصور| احتفالات العيد تغيب عن رفح والشيخ زويد

إياد الشربف 06 يوليو 2016 19:50

خلت شوارع مدينتي رفح والشيخ زويد اليوم الأربعاء أول أيام عيد الفطر المبارك من حركة السكان، فيما استمر إغلاق المحلات، وسط حالة من الصمت القاتل في بيوت الأهالي، لا يقطعه سوى دوي طلقات الرصاص على مدار الساعة.


"لا شيء في مدينة الشيخ زويد، يشير إلى فرحة العيد" هكذا عبّر عدد من أهالي المدينة، عن حزنهم وحرمانهم من بهجة العيد، موضحين أن الناس يلفهم الحزن والضيق، وتحيط بهم أشد أنواع المعاناة، وسط انقطاع مياه الشرب الكهرباء والتضييق الأمني بسبب محاربة الإرهاب.


يقول معاذ طلال أحد سكان منطقة الشارع العام بالشيخ زويد لـ "مصر العربية": مفيش عيد بالشيخ زويد ، ولا أي مظهر من مظاهر الفرحة ، كل الناس ملتزمين بيوتهم خايفين من الرصاص المتطاير من كل ناحية ،وعندهم اليوم اللي بيمر عليهم بدون اصابة او مقتل واحد عندهم هو يوم عيد".


وأضاف سِلمي سواركه: "صباح اليوم الأربعاء خرجنا متوجسين ، صلينا العيد ورجعنا بيوتنا قافلين عحالنا ، حتى عيالنا مرعوبين من أصوات الرصاص اللي ما بتتوقف لا ليل ولا نهار، ومش عارفين ايش اخرتها ، لكن ما بنقول غير الحمد لله رب العالمين".
 

وأوضح المواطن محمد العكور : " الشيخ زويد تغيرت جدا بفعل الظروف الامنية ، وغابت مظاهر الحياة وتفاصيلها اليومية ، و اليوم أول يوم لعيد الفطر ، ولكن الناس لا تشعر ببهجة ولا بفرحة العيد ، كل الناس تعبانين ومجروحين ، وحتى الظروف الاقتصادية سيئة والله وحده العالم بالحال".
 

ويتابع : "كنا بهاي اﻷيام نروح على الديوان لنلتقي كل رجال العيلة ، نعايد بعض ، ونخرج في جولات نعيد على القرايب والحبايب ، لكن ما باليد حيلة ، السير بالشوارع خطر والموت مجاني بكل مكان ، وبنتمنى ترجع الامور لما كانت عليه ونعيش بامن وسلام هو ده العيد بالنسبة لنا في الشيخ زويد".
 

أما محمد النصايره صاحب محل كمبيوتر وانترنت قال :" انا ابن مدينة الشيخ زويد العنيدة الصامدة ، ومؤمن ان العمر واحد والرب واحد ، ولذلك نزلت من البيت أول ايام العيد وفتحت محلي لكن مفيش زباين، بس زارني 3 اطفال خليتهم يلعبوا لغاية ما زهقوا ومن غير فلوس حبيت افرحهم وأبسطهم في يوم العيد ، ويا ريت كل الناس في الشيخ زويد ينزلوا من بيوتهم ويودعوا الخوف واللي مكتوب هيشوفوه ايا كان.
 



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان