رئيس التحرير: عادل صبري 12:06 مساءً | الجمعة 23 فبراير 2018 م | 07 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مداهمات للجيش والشرطة بحثًا عن مطلوبين في السويس

مداهمات للجيش والشرطة بحثًا عن مطلوبين في السويس

أخبار مصر

قوات الشرطة - أرشيف

مداهمات للجيش والشرطة بحثًا عن مطلوبين في السويس

كريم عبد المعين 09 أكتوبر 2013 09:55

شنت القوات المشتركة من الجيش الثالث الميداني ومديرية أمن السويس، على مدار اليومين الماضيين، حملة أمنية مكثفة على قرية "أبو سيال" بحي الجناين في السويس، بحثا عن مطلوبين أمنيا ومتهمين بالمشاركة في حادث تفجير مديرية أمن جنوب سيناء.

 

الأهالي وصفوا ما حدث بأنه انتقام مدبر من الأمن اعتراضا على موقعهم الداعم لنظام الرئيس المعزول محمد مرسي، وأنه جاء استغلالا لحادث تفجير مديرية أمن جنوب سيناء.

 

وقرية أبو سيال تضم أكثر من 10 آلاف مواطن من أبناء القبائل العربية، أبرزها قبيلة الحويطات والتي يعيش أفرادها ما بين السويس وجنوب سيناء ومنهم في القاهرة ومطروح، أما جغرافيا فهي تقع في حي الجناين ناحية نفق الشهيد أحمد حمدي المؤدي إلى سيناء.

 

محمود.أ، أحد سكان القرية، قال في اتصال هاتفي مع "مصر العربية" إن أهالي أبو سيال فوجئوا أول أمس بقوات من الجيش والشرطة تداهمهم وتقوم باقتحام المنازل بحجة البحث عن مطلوبين أمنيا، وأن أحد الضباط قال إنهم يبحثون عن هاربين من السجون فضلا عن وجود شكوك بتورط أحد المقيمين في القرية بالمشاركة في حادث تفجير مديرية أمن جنوب سيناء.

 

وأضاف "أنهم يشككون في هدف الحملة خاصة لأنه معروف لدى جميع أبناء السويس، أن معظم أبناء القرية من المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي ويشاركون يوميا في المسيرات التي يتم تنظيمها للمطالبة بعودة الشرعية".

 

من جانبه قال اللواء خليل حرب، مدير أمن السويس، إن الحملات الأمنية على قرية أبو سيال هي ضمن الخطة الأمنية لتحقيق الانضباط في السويس، ولا صحة لما يردده أهالي القرية من أن ذلك له بعد وهدف سياسي.

 

وأشار إلى أن هذه الحملات الأمنية "تتم بشكل متكرر ليس في أبو سيال فقط ولكن في جميع المناطق التي يشتبه في تواجد عناصر إجرامية فيها، وستتوقف بناء على استقرار الوضع الأمني بالمحافظة".

 

وبيّن أنه سيتم خلال الساعات المقبلة الإعلان بشكل رسمي عن المضبوطين من العناصر "الإجرامية" في قرية أبو سيال ومناطق متفرقة بالسويس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان