رئيس التحرير: عادل صبري 03:40 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عالم بالأوقاف: العيد عبادة نتقرب بها إلى الله

عالم بالأوقاف: العيد عبادة نتقرب بها إلى الله

أخبار مصر

صلاة العيد في الجامع الأزهر

عالم بالأوقاف: العيد عبادة نتقرب بها إلى الله

فادي الصاوي 03 يوليو 2016 18:41

أكد الشيخ قرشي سلامة أحد علماء وزارة الأوقاف، أن الاحتفال بالعيد مع الأهل والأقارب والأصدقاء هو عبادة نتقرب بها إلى الله، وهي مرحلة إلى نشر التقارب وصلة الرحم بين المحتفلين.


وأوضح قرشي سلامة في تصريح لـ"مصر العربية"، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : إذا كان ليلة القدر نزل جبريل عليه السلام في كوكبة من الملائكة، يصلون على عبد قائم أو قاعد يذكر الله عز وجل، فإذا كان يوم عيدهم – يعني فطرهم – باهي بهم الملائكة، فقال يا ملائكتي: عبيدي وإمائي قضوا فريضتي عليهم، ثم خرجوا يعجون إلى الدعاء، وعزتي وجلالي وكرمي وعلوي وإرتفاع مكاني لإجيبنهم فيقول: ارجعو فقد غفرت لكم، وبدلت سيئاتكم حسنات، فقال : فيرجعون مغفوراً لهم".

 

وأضاف أن معنى العيد يتحقق عند المؤمن بنيل أجره، عن طريق تقديم الهدايا الفقراء والمساكين، والإحسان إليهم وإلى أولادهم ، حتى يدخل الفرحة والبهجة إلى قلوبهم، وهو ما يؤدي إلى تجديد أواصر المحبة بين الأخلاء، ويوجد التراحم والتعاون بين الأغنياء والفقراء، ويجمع القلوب على الألفة ويخلص النفوس من الضغائن، فتشمل الفرحة كل بيت وتعم كل أسرة.
 

ونظم عالم الأوقاف قصيدة شعرية لتوديع شهر رمضان، جاء فيها : "آهٍ على رحيلك يا رمضان.. كم حصلت فيك من طاعات! وكم بُذِل في أيامك من حسنات! كم من نفوسٍ تابت! وإلى الخير أقبلت وتنادت! وعن الشر أحجمت وأنابت! كم من أشخاصٍ لربهم خضعوا! وعن الشر أقبلوا ورجعوا! فلله درُّك يا رمضان!!"، مؤكدا أن هذا الشهر طالما تلذذ بعبادته المتلذذون، واستنار بطاعاته الصائمون والمتهجدون.
 

وأشار إلى أن المسلمين في حاجة إلى أن يستمر حالنا هذا طوال العام على نفس النهج الذي كنا عليه في رمضان، ولئن كان شهر رمضان المبارك قد انتهى، فإن عمل المسلم لا ينتهي إلا بمفارقة روحه بدنه.. مستشهدا بقول الله تعالي لنبيه صلى الله عليه وسلم  "وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ".
 

 وتابع : "وذكر لبعض السلف أناسًا يجتهدون في رمضان، ثم يتركون ذلك بعده، فقال: بئس القوم لا يعرفون الله تعالى إلا في رمضان!!، وذكر أيضًا أن سلفنا الصالح -رضوان الله عليهم- كانوا إذا خرج رمضان يدعون الله ستة أشهر أن يتقبل منهم صيام رمضان وقيامه.


وطلب من المسلمين بألا ينسوا صيام ستة أيام من شوال؛ فعَنْ أَبِي أَيُّوبَ الأَنْصَارِيِّ رَضِي اللَّه عَنْه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّال كَانَ كَصِيَام الدَّهْر".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان