رئيس التحرير: عادل صبري 07:30 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

متضررو "اللوفي" يرفضون تعويضات "التهدئة" بالمنيا

متضررو اللوفي يرفضون تعويضات التهدئة بالمنيا

أخبار مصر

أحد المنازل المحترقة في أحداث قرية اللوفي بالمنيا

متضررو "اللوفي" يرفضون تعويضات "التهدئة" بالمنيا

محمد كفافي 03 يوليو 2016 09:08

رفض متضررو واقعة حرق 4 منازل للمسيحيين بقرية "كوم اللوفي" التابعة لمركز سمالوط، شمال محافظة المنيا، تبرعات الأهالي لإصلاح التلفيات التي لحقت بمنازلهم.


وامتنع  أيوب خلف، وأشقائه الثلاثة، عن استلام أي مبالغ مالية، حيث حاول أعضاء لجنة التهدئة إقناع الأسرة قبول مساهمة الأهالي في إعمار المنازل.

 


وأوضح محمد أبو السعود، أحد المتطوعين لتهدئة الأوضاع بين المسلمين والأقباط بقرية العور، أن اللجنة المكلفة بتهدئة الأوضاع، انتقلت إلى منزل أيوب خلف وشقيقه أشرفـ، وخلال اللقاء أكدوا على رفضهم لقبول أي تبرعات لإعادة إعمار المنازل.
 

وكان أعضاء بيت العائلة، قد دشنوا حملة لجمع تبرعات من أهالي قرية كوم اللوفي، تحت شعار إصلاح ما تم إفساده، نعم لتطبيق القانون، ولا لجلسات الصلح العرفي، وتم الاتفاق مع الجانب المسلم، على جمع تبرعات من الأهالي لإصلاح ما تم إتلافه، خلال أسبوع واحد.


وكان اللواء رضا طبلية مدير أمن المنيا، قد تلقى إخطارًا من العميد عبد الفتاح الشحات، مدير إدارة البحث الجنائي، الأربعاء الماضي، بتلقيه بلاغًا من أهالي قرية كوم اللوفي بتجمع حوالي 15 من مسلمي القرية أمام منزل تحت الإنشاء، ملك لشخص يدعي "أيوب خلف"، 42 سنة، فلاح، مسيحي الديانة، وذلك على إثر تردد بعض الشائعات عن اعتزامه استخدام المنزل كمنشأة كنسية عقب التشييد، وبالانتقال تبين أن المنزل عبارة عن أعمده تحت الإنشاء بارتفاع الوجه 5 أمتار، ومقام على قطعة أرض زراعية، وبسؤال صاحب المنزل قرر عدم اعتزامه تحويل المنزل كمبني كنسي، وتم إيقاف الأعمال ومخاطبة الإدارة الهندسية بالوحدة المحلية، لمعاينة المنزل.

 

وفجر الخميس الماضي فوجئت الخدمات المعينة بالقرية، بتجمع حوالي 300 من مسلمي القرية، والتوجه للمنزل حيث قام بعضهم بإشعال النيران بالشدة الخشبية المستخدمة لصب سقف المنزل، وامتدت النيران في 4 غرف مجاورة وملحقة بالمنزل، وأثناء ذلك تساقط بعض الطوب الأبيض المستخدم في بناء المنزل، ونتج عن ذلك احتراق الشدة الخشبية وبعض مستلزمات المعيشة بالغرف، دون حدوث إصابات.

 

وانتقلت قوة من مركز شرطة سمالوط، لمكان البلاغ وبوصولهم قام المتجمعون برشق القوات بالطوب والحجارة وأسفر ذلك عن تحطم الزجاج الأمامي لسيارتين تابعتين للشرطة، أحدهما كان يستقلها مأمور مركز سمالوط.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان