رئيس التحرير: عادل صبري 03:46 مساءً | الثلاثاء 20 فبراير 2018 م | 04 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

أبو النصر: عدد المتسربين من التعليم 2 مليون طفل

أبو النصر: عدد المتسربين من التعليم 2 مليون طفل

أخبار مصر

جانب من ندوة "حماية أطفال بلا مأوى والمتسربين من التعليم"

دعا لتغيير مسمى "أولاد الشوارع"..

أبو النصر: عدد المتسربين من التعليم 2 مليون طفل

مصر العربية 08 أكتوبر 2013 12:43

أكد الدكتور محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم، أن عدد الأطفال المتسربين من التعليم يبلغ 2 مليون طفل، مشيرا إلى أن الوزارة تعد حاليا مشروع "مصر التحدي" لمساعدتهم على إكمال تعليمهم أو تدريبهم على حرفة تساعدهم على الحياة.

 

جاء ذلك خلال ندوة "حماية أطفال بلا مأوى والمتسربين من التعليم" التي أقامها نادي روتاري الجزيرة وحضرها بجانب أبو النصر الفنان محمد صبحي، ومرفت التلاوي رئيس المجلس القومي للمرأة، وياسر نشأت محافظ روتاري، وإنجي حشمت رئيس روتاري الجزيرة، وفلافيا جاكسون رئيس مؤسسة "face" للأطفال بلا مأوى.

 

وأشار أبو النصر، إلى ضرورة تغيير مسمى أولاد الشوارع لأنه مسمى قاسٍ مراعاةً لشعور هؤلاء الأطفال، داعيا إلى تسميتهم بالمتسربين من التعليم.

 

وأضاف أن هؤلاء الأطفال يمكن أن يكونوا سببا في نهضة مصر أو سببا في نكستها وتدميرها، داعيا إلى دعم الوزارة في جهودها في هذا الموضوع، وسعي جميع الأطراف الحكومية أو منظمات المجتمع المدني أو الجمعيات الأهلية لإنقاذ الـ 2 مليون طفل من الضياع.

 

وأكد أن الاستراتيجية الجديدة للتعليم العام والفني ستظهر قبل بدء الفصل الدراسي الثاني، لافتا إلى أن هذه الاستراتيجية ستكون مبنية على الواقع المصري وتراعي طبيعتنا وجذورنا، ولن تقل في نفس الوقت عن المعايير العالمية التي أكد أنها أخف كثيرا من المعايير المصرية.

 

 وأوضح الوزير أنه بمراجعة المناهج الدراسية للتعليم الفني تبين وجود تكرار تصل نسبته إلى 30%، فضلا عن كثرة الحشو، وأنه قد تم إعداد مشروع تحسين جودة القراءة والكتابة لطلاب التعليم الفني لمعالجة الضعف الموجود لدى بعضهم في القراءة والكتابة.

 

كما أكد أنه كان حريصا على بدء الدراسة في موعدها لتحقيق الاستقرار، مشيرا إلى أن استقرار الدراسة يؤدي إلى استقرار الدولة بأكملها، وأن الوزارة تتولى تعليم المصريين جميعا على اختلاف أطيافهم وانتماءاتهم.

 

ومن جانبه أكد الفنان محمد صبحي أن ما سمعه من الدكتور محمود أبو النصر يشير بوضوح إلى أنه يمتلك رؤية حقيقية ليس فيها مغالاة أو استحالة في التحقيق، ولكن بها خطوات يمكن تنفيذها على أرض الواقع.

 

وأشار صبحي إلى أنه مسئول عن مؤسسة ""face للأطفال ذوي الاحتياج، والتي تتولى مساعدة ودعم وحماية الأطفال بلا مأوى والأيتام، بغض النظر عن الانتماء العرقي أو الثقافي أو الديني لهؤلاء الأطفال.

 

وكشف صبحي عن التعاون مع وزارة التربية والتعليم في بناء 50 مدرسة في 50 قرية، يتم اختيارها من بين المناطق الأكثر حرمانا من التعليم، وأن تكلفة المدرسة الواحدة تبلغ 2 مليون جنيه يتم توفيرها بدعم من المجتمع المدني.

 

وبين أن ذلك يأتي ضمن حملة تطوير العشوائيات التي يتبناها، مؤكدا أن مشكلة التعليم ليست في المناهج فقط، وإنما في المعلم القدوة الذي يحبب الطفل في المدرسة ويجعلها بيئة جاذبة بالنسبة له.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان