رئيس التحرير: عادل صبري 06:54 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

طبيب مصري يدخل «قائمة الشرف» في إسرائيل

لإنقاذه عائلة يهودية في الحرب العالمية..

طبيب مصري يدخل «قائمة الشرف» في إسرائيل

وكالات 01 أكتوبر 2013 17:42

أدرج اسم طبيب مصري، ضمن قائمة «شرفاء الأمم» على النصب التذكاري «ياد فاشيم» في إسرائيل والخاص بتاريخ «المحرقة النازية»، حسبما ذكرت جريدة «ميرور» البريطانية.

 

وتم تصنيف المواطن المصري محمد حلمي ضمن قائمة «شرفاء الأمم»، نظرا لما قدمه من مساعدة لعائلة يهودية لينقذه من الموت في «المحرقة النازية».

 

ولد محمد حلمي في الخرطوم لأبوين مصريين عام 1901، وسافر إلى ألمانيا عام 1922 وعمل طبيبا في معهد «روبرت كوخ»، إلا أنه واجه معوقات بمسيرته الطبية متعلقة بعدم انتمائه للعرق الآري، وانتقد النظام النازي، حتى تمت إقالته من المستشفى عام 1937، ومنعته المخابرات الألمانية «جستابو» من الزواج من خطيبته الألمانية، وألقت الشرطة الألمانية القبض على الطبيب في 1939 وسجنته حتى عام 1940.

 

وعانى الطبيب المصري من العنصرية خلال فترة إقامته بألمانيا، حيث لم يكن له الحق في العمل بالمؤسسات الصحية العمومية، وقام مع وزوجته الألمانية «فريدة ستورمان» بمساعدة أربعة أفراد من عائلة يهودية من الإفلات من المحرقة النازية، هم «آنا جوتمان» ووالتها وجدتها وزوجها الثاني «جورج ويهر».

 

وكتبت «آنا جوتمان» في يومياتها: «الدكتور حلمي كان طبيب العائلة، وبالرغم من أن النازيين علموا بوجود منزله في برلين، إلا أنه نجح في التملص منهم، ونقلني إلى منازل أصدقائه وعرفني على أنني ابنة أخيه. وبعد انتهاء الخطر عدت إلى منزله. كان ذلك العمل تطوعا منه، وسأكون شاكرة له وللعالم على ذلك».

 

وبعد نهاية الحرب العالمية الثانية، سافرت العائلة التي نجت من المحرقة إلى الولايات المتحدة، وبعثت برسالة إلى مجلس الشيوخ الألماني، لتثمن الدور الذي لعبه المواطن المصري وزوجته في أيام النازية. وقام مركز أرشيف برلين بنشر هذه الرسالة مباشرة، ثم سلمها بعد ذلك إلى مسؤولي النصب التذكاري في إسرائيل.

 

وتوفي محمد حلمي عام 1982 وزوجته في عام 1962، وأشار القائمون على النصب التذكاري إلى أنهم بصدد البحث عن عائلة المواطن المصري المتوفي لتسليمها «ميدالية وشهادة» تتعلق بهذا الأمر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان