رئيس التحرير: عادل صبري 05:08 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| تفاصيل قتل "معاق ذهنيًا" وسرقة أعضائه بالبدرشين

فيديو| تفاصيل قتل معاق ذهنيًا وسرقة أعضائه بالبدرشين

أخبار مصر

شريف المجنى عليه

فيديو| تفاصيل قتل "معاق ذهنيًا" وسرقة أعضائه بالبدرشين

عبد الجواد محمد - هادير أشرف 31 مايو 2016 20:02

عندما يتجرد أب وأم من مشاعرهما تجاه ابنهما، فيلقون به ـ وهو الذي يعاني من اﻹعاقة الذهنية ـ في الشارع، ليلاقي مصيره بين البشر، مقتولًا على يد عصابات الإتجار بأعضاء البشر. فيصبح "شريف" ضحية جديدة من ضحايا المجتمع.

"شريف" شاب معاق ذهنيًا ألقاه أهله منذ ما يزيد عن 5 سنوات في منطقة البدرشين، وكان يعيش منذ وقتها على مساعدات أهالي الحي الذين أحبوه كثيرًا واهتموا به وأعانوه على الحياة، حتى أن إمام المسجد رفض أن يسلمه إلى إحدى جمعيات الرعاية الاجتماعية ورعاه هو وأهالي المنطقة، إلى أن أوقعه حظه العثر في يد بعض الخارجين على القانون الذين قرروا سرقة أعضائه، فقتلوه لـ"يخرج من الحياة غريبا كما جاء إليها"، وليس له ذنب إلا أنه يعاني من اﻹعاقة الذهنية.


خالد غريب، أحد أهالي شريف، قال إنه تم اختطافه من أمام مستشفى البدرشين من قبل عدد من الأشخاص المسجلين خطرًا بمنطقة الحوامدية، وأحدثوا فيه إصابات بالغة، أثناء مقاومته للخاطفين من كسر فى الجمجمه وتهتك فى الذراعين.


ويضيف محمد محمود، أحد الأهالي، أعرف شريف منذ أن ألقى به من إحدى السيارات بمنطقة الطرفاية منذ 8 سنوات، تولى مساعدته وإقامته أحد الأهالي، ويدعى الحاج سعد المنشاوى بجوار مستشفى البدرشين والذي كان يقيم شريف بجوارها فى غرفة تابعه لمسجد وفرها له، وأهالى المنطقة كانوا يتعاملون معه كطفل صغير ويقدمون له المأكل والمشرب.


ويحكى محمود عن ما حدث قائلاً إنه فوجئ بشخصين يستقلان "توك توك"، يرميان شريف أمام مستشفى البدرشين وخلال ذلك كان متواجد بالصدفة أحد أمناء الشرطة فأطلق الرصاص فى الهواء فاستسلم المتهمين بعد محاولة الهروب و أعترفا بأنهما تابعين لأحد تجار الأعضاء بالحوامدية.
وأضاف آخر أن الإسعاف التابعة لمستشفى البدرشين رفضت نقل شريف إلى مستشفى الحوامدية العام وذلك بسبب الإهمام التى تعرض له و عدم وجود رعاية كافيه وسريعة.
 

وبعد أن نقل إلى مستشفى الحوامدية تناوب الأهالى زيارته للاطمئنان عليه، حتى جاء خبر وفاته، ليفارق الحياة كما جاءها.

 


شاهد الفيديو:

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان