رئيس التحرير: عادل صبري 02:40 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

شاهد| محامي متهمي فتنة المنيا يكشف تفاصيل جديدة عن الحادث

شاهد| محامي متهمي فتنة المنيا يكشف تفاصيل جديدة عن الحادث

أخبار مصر

محامي المتهمين

شاهد| محامي متهمي فتنة المنيا يكشف تفاصيل جديدة عن الحادث

محمد كفافي 29 مايو 2016 17:26

قال إسماعيل سيد، عضو هيئة الدفاع عن المتهمين في القضية رقم 39833  إداري أبوقرقاص، الخاصة بأحداث قرية الكرم، التي تسببت في إحراق عدد من المنازل وإصابة اثنين، أن السيدة المسحولة، لم يتم تجريدها من ملابسها، ولايوجد دليل أو أحراز أو مضبوطات لهذه الواقعة.

 

وأضاف المحامي، خلال حديثه لـ"مصر العربية"، أن الهدف من التصعيد الذي يقوم به محامي الجانب القبطي إبهاب رمزي ، والأنبا مكاريوس أسقف المنيا وأبوقرقاص، هو استغلال الحدث كورقة ضغط على أجهزة الدولة، لبناء كنيسة بالقرية، خاصة وأنهم حاولوا بناءها دون تراخيص وصدر ضدها قرار بالإزالة، خاصة وأن عدد الأقباط بالقرية لا يتعدى 70 شخص مقابل 20 ألف نسمة من المسلمين.


وتابع المحامي، أن رفعت محمود عبدالرحيم، والمتهم بحمل مسدس أسود اللون في يده، ثبت أنه متوفي منذ يوم 27 من يونيو من عام 2005، وتم تقديم شهادة وفاته للنيابة، والمتهم خالد مسامح عوض، ثبت أنه قعيد ومشلول منذ عامين سابقين علي الواقعة، وقررت النيابه صرفه بعد تقديم شهادات تفيد ذلك.

 

 وأضاف مجدي رسلان، عضو هيئة الدفاع عن المتهمين، أن تحريات المباحث الجنائية التي أجريت حول القضية رقم 3933 إداري أبو قرقاص، لم تشر مطلقًا من قريب أو بعيد أو تصريحًا أو تلميحًا إلي حدوث واقعة تعري أو تجريد سيدة من ملابسها، وجميع شهود الإثبات في الواقعة لم يذكروا أن السيدة القبطية تم تعريته، ولا حتى الاعتداء عليها.
 

وأوضح رسلان، أن الشاهد الأول "دانيال عطيه عبده"، زوج السيدة سعاد ثابت، لم يشر أو يذكر أن اعتداءً وقع على زوجته، أو أن ملابسها تم تمزيقها، وهو شاهد إثبات في هذه القضية، كما أن باقي شهود الإثبات، ومنهم، عطيه عياد فرج سليمان، ونجله عياد عطيه عياد، وسامي كمال صلاح شحاته، اتهموا الجانب المسلم بارتكاب وقائع الحرق والإتلاف وحمل السلاح، ولم يذكروا أن السيدة تم تعريتها.

وأضاف المحامي، أن الشاهد الثاني، عطيه عياد فرج سليمان وهو قريب ونسيب المجني عليها وبسؤاله ص6 من تحقيقات النيابة لم يتطرق أو يذكر في شهادته رغم وجوده في منزل المجني عليها، وبرفقتهم أثناء الاعتداء أن اعتداءًا من أي نوع وقع على المجني أو أن أحدًا مزّق أو عرى ملابسها، وأن الشاهد الثالث، عياد عطيه عياد فرج والذي سئل في تحقيقات النيابة ص 9  أقر بوجوده مع المجني عليها لحظة الاعتداء، لم يشر أو يذكر هو أيضًا أن ثمة اعتداء وقع علي المجني عليها.


وأضاف المحامي، أن الشاهد الرابع، سامي كمال صلاح شحاته والذي سئل في الصحيفة 11 من تحقيقات النيابة وأقر بتواجده مع المجني عليها إلا أنه أيضًا لم يذكر في شهادته أن ثمة اعتداء من أي نوع وقع علي المجني عليها سعاد ثابت.
 

والشاهد الخامس، فضل سعد شرقاوي والذي سئل في الصحيفة 31 من التحقيقات، لم يذكر أيضًا أن اعتداءً وقع على المجني عليها من أي نوع، بالإضافة إلى أقوال الشاهد السادس، وجيه قاصد إسحق عزب والذي سئل في الصحيفة 33 من التحقيقات ولم يشير الي إعتداء من أي نوع وقع علي المجني عليها سعاد ثابت.

 

واتهم رسلان اﻷمن بالتواطؤ، وقال إن النيابة أخلت سبيل، متهمين اثنين من الجانب المسلم، وهما، مجدي محمد زناتي، ورمضان محمود عبد الرحيم، ولم يتم تنفيذ القرار، كما أن الأمن يحتجز أسر المتهمين المطلوبين لإجبارهم علي تسليم أنفسهم. بحد وصفه. ولم يتم تنفيذ أوامر الضبط والاحضار الصادرة، بحق 4 متهمين أقباط، وهم، فضل سعد شرقاوي، وسعد فضل سعد، ووجيه قاصد إسحق، وصادق داوود، المتهمين في واقعة حرق منزل مصطفي علي عبد الرحيم وشقيقه علوي علي عبد الرحيم.


وشهدت قرية الكرم اشتباكات بين عائلتين، بسبب علاقه عاطفية بين مسيحي، وسيده مسلمه، أسفرت عن احتراق 5 منازل ملكاً للطرفين، كما أصيب شخصان، وتجريد سيدة قبطية  من ملابسها.
 

وتبين وقوع إشتباكات بين الجانبين، بسبب وجود علاقه عاطفية بين "أشرف عبده" 30 سنه صاحب محل أدوات منزلية، قبطي، وربه منزل، تدعي " نجوى رجب" 32 سنه.

وكشفت التحريات، أن زوج السيدة اكتشف وجود علاقه بينها وصاحب المحل المسيحي، فقام بتطليقها، فتجمع عدداً من أهلية السيده أمام منزل المسيحي، للانتقام منه، وقاموا بالاعتداء عليه بالضرب، وأشعلوا النيران في منزله، فأمتدت النيران إلي 6 منازل أخري مجاورة، ومنها 3 منازل ملكاً للجيران من المسلمين، ومخزن بلاستيك ملك مواطن قبطي، كما أصيب كلاً من، "عطيه عياد" 58 سنه، مزارع، ونجله عياد 30 سنه، عامل، بكدمات وجروح، من الطرف المسيحي، وتجريد والدة الشاب القبطي وتدعى "سعاد ثابت" من ملابسها.

 

 

 

شاهد الفيديو

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان