رئيس التحرير: عادل صبري 05:53 صباحاً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

زراعة الشرقية: التعدى على الأراضى زاد بعد 30 يوينو

زراعة الشرقية: التعدى على الأراضى زاد بعد 30 يوينو

أخبار مصر

سليمان غيث وكيل وزارة الزراعه بالشرقية

زراعة الشرقية: التعدى على الأراضى زاد بعد 30 يوينو

أحمد إسماعيل 30 سبتمبر 2013 20:16

صرح سليمان غيث، وكيل وزارة الزراعه بالشرقية فى الحكومة المؤقتة، أن المديرية تكثف جهودها فى السيطرة على الاعتداء على الأراضى الزراعية .

 

وأضاف فى حوار مع مصر العربية "أن الاعتداء على الرقعه الزراعية زاد بعد 30 يونيو بنسبة عالية تصل إلى فدانين ونصف الفدان يوميا"، مشيرا إلى أن المديرية تقوم برصد مستمر لأى تشوين مواد بناء فى الأراضى وتحرر محاضر فورية وذلك لإجهاض أية عملية تعدٍ على الرقعه الزراعية.

 

كما أكد أن المديرية لديها 5 جرافات فقط لتنفيذ عمليات الإزالة وهو عدد لا يكفى، حيث تتعرض لأعطال مستمرة بسبب ضغط العمل ويدفعنا لعمل إزالة جزئية، وبذلك نعطى فرصة للمواطنين للتجمهر كثيرا فى كل عملية إزالة.

 

وأوضح غيث أن محافظ الشرقية ألزم جميع الوحدات المحلية لرئاسة المراكز والمدن والأحياء والوحدات القروية لأحد أفراد القسم الهدنسي بالتناوب في أيام الجمعة والعطلات الرسمية لرصد أي مخالفات أو تعديات على الأراضي الزراعية.

 

وتخسر مصر سنويا أكثر من 30 ألف فدان منذ قيام ثورة 25 يناير، ليصل المتوسط العام للتعديات على الأراضى الزراعية لأكثر من 90 ألف فدان ووصل حجم التعدى فى الشرقية خلال أشهر يوليو، وأغسطس، وسبتمبر إلى3964 حالة.

 

 وبخصوص استعدادت الشرقية لموسم حصاد الأرز أكد أن إدارة إرشاد الزراعة تقوم بشكل يومى بتوعية المواطنين بنشر الأرز فى الشمس بعد حصاده حتى لا يتعرض للتلف، خاصة إذا كان أخضر لتحسين مواصفات تسويقه.

 

كما بين أن المديرية وفرت مشمعات للمزراعين وميكنات للحصاد فى بعض المراكز، وأنها وقعت بروتوكول مع وزارة البيئة لعمل قش الأرز كومات لتصنيع منه العلف الحيوانى والأسمدة العضوية.

 

وأوضح أيضا أنه تم التعاقد مع شركة كوين سيرفس التابعة لجهاز الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة لكبس قش الأرز للاستفادة منه ومنع حرقه الذى يؤدى إلى ظهور السحابة السوداء.

 

أما بخصوص نقص الأسمدة والتقاوى للمزراعين فى موسم الزراعة الصيفى، قال غيث إن ذلك يرجع إلى الوضع الذى تمر به البلاد من نقص حاد فى المحروقات، والانفلات الأمنى التى تعرضت له مصر مما أثر سلبا عن تصنيع ونقل الأسمدة.

 

وأضاف أنه أرسل مذكرة لوزير الزراعة بهذا الوضع وطالبه بمد فترة صرف الأسمدة عن الموسم الصيفى حتى نهاية شهر سبتمبر الجارى، مشيرا أن مصانع الأسمدة عادت تعمل من جديد مما سيعمل على توفير الأسمدة.

 

وأوضح أن المديرية تنفذ برامج توريد الأسمدة والتقاوى بعد عمل المصانع بكامل طاقتها إلى جانب التفتيش على انضباط الجمعيات الزراعية ومراكز التوزيع المعتمده للرقابة على صرف مستلزمات الزراعة .

 

وبخصوص استعدادت المديرية للتصدى للكوارث الطبيعية كسوسة النخيل وأسراب الجراد، أكد أن لديهم جهازا اخترعه أحد المهندسين، لسحق المبيدات فى سيقان النخيل للتصدى للسوس، فيما يوجد على حدود مصر محطات لرصد الجراد الذي يبدأ فى الظهور فى شهر أكتوبر وحتى مارس، حيث يتم التعامل معه عن طريق خطة قومية تتولاها وزارة الزراعه بالتعاون مع المحافظات باستخدام كافة الوسائل لمكافحته مثل الرش بالطيران.

 

وفيما يتعلق بالإجراءات التى اتخذتها المديرية لتثبيت العمالة المؤقتة، قال إن وزارة الزراعه قررت تثبيت المتعاقدين فى إدارات التشجير فقط، بالإضافة إلى تعيين الحاصلين على الماجستير والدكتوراه والذين حصلوا على خطابات من التنظيم والإدارة. 

 

وتعتبر محافظة الشرقية من المحافظات الرئيسية لزراعة الأرز حيث تبلغ المساحة المزروعة 259356 فدانا، وكمية القش الناتجة هى 518712 طنا .

 

وتشهد المحافظة هذه الأثناء مع بدء موسم حصاد الأرز، حرق مستمر لقش الأرز والذى تتسبب فى العديد من المشاكل التى تهدد صحة المواطنين كالاختناقات وضيق التنفس وارتفاع نسبة أمراض الحساسية خاصةً عند الأطفال وكبار السن.

 

وعانت المحاصيل الصيفية بالشرقية هذا العام من تراجع الإنتاجية بسبب نقص السماد وارتفاع أسعاره بنسبة تصل إلى 100%، حيث وصل سعر سماد اليوريا إلى 3000 جنيه للطن، مقابل 1500 في فصل الشتاء، كما وصل سعر سماد النترات إلى 2700 جنيه مقابل 1400 جنيه.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان