رئيس التحرير: عادل صبري 02:01 مساءً | السبت 24 فبراير 2018 م | 08 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"مظهر": الأمن يطارد الفلاحين المتعثرين

رغم إسقاط مديونيتهم..

"مظهر": الأمن يطارد الفلاحين المتعثرين

ياسر العويطى 30 سبتمبر 2013 14:17

على الرغم من صدور قرار جمهورى برقم 123 لسنة 2012 يقضى بإسقاط ديون بنك التنمية والائتمان الزراعى من على الفلاحين خاصة السُلف الزراعية بحد أقصى 10 آلاف واتخاذ حكومة الدكتور حازم الببلاوي في اجتماعها الأخير قرار يعمل على توفير المورد المالي لتغطية إسقاط هذه المديونية، إلا أن الشرطة قررت مطاردة هؤلاء.


التعثر في سداد الديون لبنك التنمية والائتمان الزراعى وضع الفلاحين المتعثرين في مرمى الشرطة، التي قامت بالقبض على عدد منهم ومطاردة آخرين لعدم سدادهم المديونيات الخاصة بالبنك، بحسب ما أكد عدد كبير من الفلاحين لـ"مصر العربية".


 مظهر أبوبكر، عضو مجلس نقابة الفلاحين قال: إن بنك التنمية والائتمان الزراعي لم يفِ بوعوده اتجاه المتعثرين من الفلاحين بالمحافظة ورفع الديون على المتعثرين خصوصًا أصحاب المديونيات المحدودة".


وأضاف "الشرطة قامت مؤخرا بإلقاء القبض على عدد من فلاحي المحافظة لعجزهم عن السداد وجاري ملاحقة الباقين رغم تقديمهم تقارير رسمية إلى الجهات المختصة تفيد بعدم قدرتهم على السداد وأن التيسيرات الجديدة التي أقرها البنك طبقًا لقرار الرئيس المعزول محمد مرسي، لكن هذا لم يشفع لهم وتم القبض عليهم".


وأشار إلى أن القرار يشمل المتعثرين في سداد السلف الزراعية فقط وليس في قروض البنك الأخرى مثل قروض تسمين العجول وتربية الأغنام والماشية الاستثماري والحاصل عليها معظم الفلاحين خاصة أن الطبيعة تساعدهم على تربية الماشية والأغنام وهذه القروض أغرقت الفلاحين عمومًا في الديون خاصة أن بنك التنمية يمنحها للمزارعين بفائدة كبيرة عكس السُلف الزراعية التي يمنحها بفائدة منخفضه، متسائلاً عطية لماذا لم يتم إسقاط قروض الفلاحين الأخرى؟.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان