رئيس التحرير: عادل صبري 11:34 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أحد مصابي حادث الرحاب: الشرطي قتل البائع ثم أطلق النار علينا في السيارة

أحد مصابي حادث الرحاب: الشرطي قتل البائع ثم أطلق النار علينا في السيارة

أخبار مصر

حادث مثتل شخص بمدينة الرحاب

في تصريحاتٍ لـ"مصر العربية"..

أحد مصابي حادث الرحاب: الشرطي قتل البائع ثم أطلق النار علينا في السيارة

وليد القناوى 22 أبريل 2016 17:07

كشف أحمد خليفة أحمد المقيم بمركز نجع حمادي بمحافظة قنا، أحد مصابي "حادث الرحاب"، تفاصيل مقتل بائع الشاي بنيران أمين شرطة.

 

وقال خليفة، في تصريحاتٍ لـ"مصر العربية"، اليوم الجمعة، أنَّه كان يستقل "سيارة ميكروباص" في طريقه إلى مدينة الرحاب "مقر عمله" مع مقاولي السيراميك، وعند نزول أحد الركاب في نقطة دوران فوجئ بأمين الشرطة وهو يحمل سلاحا آلي بيده يطلق أعيرة نارية على "بائع الشاي" ويدعى مصطفى.


وأضاف أحمد، الذي يتواجد في القاهرة انتظارًا لمقابلة اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية: "بائع الشاي سقط جثة هامدة في هذه اللحظة، وبعد كده حاولنا ننزل من العربية بسرعه، ولقيت أمين الشرطة جاي على العربية بيجري وماسك في إيده السلاح وأطلق علينا طلقات الرصاص".

 

 

وتابع: "رصاصة أصابتني في يدي وخرجت ثمَّ استقرت في بطن شخص آخر كان بجواري فى مقعد السيارة، وهو المصاب الثاني الذي يرقد حاليًّا في العناية المركزة بالمستشفى".

 

واستطرد: "تمَّ اصطحابي إلى المستشفى، وعلمت بعد ذلك أنَّ سبب الخلاف كان على ثمن كوب شاي وكارت شحن بين مصطفى وأمين الشرطة".

 

وبشأن تفاصيل الواقعة التي وقعت يوم الثلاثاء الماضي، قالت وزارة الداخلية، في بيانٍ لها: "أثناء تواجد أمين الشرطة السيد زينهم عبد الرازق التابع لإدارة شرطة نجدة القاهرة بإحدى مأموريات التأمين أمام البوابة رقم 6 لمدينة الرحاب بمنطقة القاهرة الجديدة، حدثت مشادة بينه وبين أحد باعة المشروبات لخلاف حول سعر كوب شاي، تطورت المشاجرة بين الأمين والبائع وآخرين، أطلق على أثرها أمين الشرطة النيران من سلاح الميري الذي بعهدته مما أدى إلى وفاة البائع وإصابة اثنين من المارة".

 

 

وقال الوزير عبد الغفار، معلِّقًا على الحادث: "كل من يرتكب خطئًا داخل وزارة الداخلية يقدم فورًا إلى جهات التحقيق، والوزارة حريصةٌ على تنقية نفسها بنفسها ومحاسبة كل مخطئ ومعاقبة كل مخالف".    

 

وأكَّد  أنَّ رجل الشرطة يخضع للقانون والمساءلة مثله مثل أي مواطن، وأنَّ خطأ أي من رجال الشرطة يجب ألا ينعكس على جهود وتضحيات جموع رجال الشرطة.

 

 

وعقب الحادث أيضًا، وصف اللواء أبو بكر عبد الكريم مساعد وزير الداخلية لقطاع العلاقات العامة والإعلام الحادث بـ"الفردي"، مشيرًا إلى أنَّ وزير الداخلية أمر بعلاج مصابي الحادث على نفقة الوزارة.

 

وأضاف "مساعد الوزير"، في تصريحاتٍ له: "الشرطة جهاز وطني شريف ولن نسمح للمتجاوزين بالإساءة للجهاز ورجاله.. وجارٍ حاليًّا التخلص من العناصر التي تسيء لوزارة الداخلية، حتى لا تتكرر مثل هذه الحوادث المؤسفة".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان