رئيس التحرير: عادل صبري 12:03 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو| "الأطباء": إحالة "أمناء المطرية" للمحاكمة خطوة إيجابية

بالفيديو| الأطباء: إحالة أمناء المطرية للمحاكمة خطوة إيجابية

أخبار مصر

الدكتور حسين خيري نقيب الأطباء والدكتور إيهاب الطاهر الأمين العام للنقابة

بالفيديو| "الأطباء": إحالة "أمناء المطرية" للمحاكمة خطوة إيجابية

إسراء الحسيني - عبدالجواد محمد 22 أبريل 2016 16:47

أثنى الدكتور إيهاب الطاهر الأمين العام للنقابة العامة للأطباء على قرار نيابة شرق القاهرة، برئاسة المستشار محمد عبد الشافي المحامي العام الأول للنيابات، بإحالة أمناء الشرطة التسعة المتهمين بالتعدي على أطباء بمستشفى المطرية التعليمي.

 

وقال الطاهر، خلال فعاليات الجمعية العمومية للأطباء التي تعذَّر انعقادها اليوم الجمعة لعدم اكتمال النصاب القانوني، إنَّ قرار إحالة أمناء الشرطة للمحاكمة يمثِّل خطوة إيجابية للأمام.
 

وأضاف أنَّ النيابة وجَّهت ثلاثة اتهامات للأمناء، هي استعمال القوة، والاعتداء على موظف عام، واحتجازه دون وجه حق، مشيرًا إلى أنَّ النيابة أرسلت قائمة الاتهامات والتحقيقات إلى مكتب النائب العام؛ تمهيدًا لإحالتهم إلى محاكمة جنائية عاجلة.

 

 

وفي وقتٍ سابق اليوم، أعلن الدكتور حسين خيري نقيب الأطباء، تعذُّر انعقاد الجمعية العمومية لعدم اكتمال النصاب القانوني حتى "مارس 2017"، وفقًا للقانون.

 

حسب ما أعلنه مجلس النقابة، مؤخرًا، فإنَّ الهدف من "الجمعية العمومية" هو مناقشة عدة قرارات تصعيدية خلال هذه الجمعية، بينها طرح الدخول في إضراب جزئي داخل جميع المستشفيات، وتقديم استقالات جماعية مسببة، والتأكيد على قرارات الجمعية العمومية السابقة في 22 فبراير الماضي، وسرعة محاكمة أمناء الشرطة المتورطين في الاعتداء على "أطباء المطرية"، ومطالبة الحكومة بتأمين المستشفيات، والاستمرار في تنفيذ بروتوكول العلاج المجاني في جميع المستشفيات.

 

 

وفي يناير الماضي، ذكرت نقابة الأطباء أنَّ "أمناء شرطة" اعتدوا على أطباء مستشفى المطرية التعليمي، وقالت في بيانٍ لها، وقذاك: "حضر مواطن يرتدي ملابس مدنية مصابًا بجرح في وجهه، وطلب من الطبيب أحمد محمود مقيم بقسم الجراحة أن يُثبت إصابات غير حقيقية بالإضافة إلى الإصابة الموجودة به فعليًّا، وعندما رفض الطبيب أفصح المريض عن شخصيته بأنه أمين شرطة، وأن الطبيب عليه أن يكتب التقرير الذي يرغب فيه أمين الشرطة أو أن يلفق له قضية".

 

وأضافت: "الطبيب رفض كتابة تقرير مزور، ما دفع أمين الشرطة إلى الاعتداء على الطبيب بمساعدة أحد زملائه، واعتديا أيضًا على النائب الإداري الطبيب مؤمن عبد العظيم، ثمَّ اقتادوهما لقسم شرطة المطرية، ولكن المأمور أعادهما إلى المستشفى مرة أخرى".

 

وتعليقًا على الواقعة، قال وزارة الداخلية على لسان اللواء أبو بكر عبد الكريم مساعد الوزير للعلاقات العامة والإعلام: "أحد الأمناء أصيب أثناء مشاركته في ضبط أحد المجرمين، ثمَّ توجَّه إلى مستشفى المطرية للعلاج ويقال إنَّ الأطباء تأخروا في الفحص والبعض رأى أنَّ الإصابة بسيطة لا تستوجب إجراء جراحة تجميلية، ما نتج عنه مشادة كلامية بين الأطباء وأمين الشرطة المصاب حتى تطورت لتشابك بالأيدي".

 

 

وتابع: "ترتب على هذا اتخاذ الأطباء للإجراءات القانونية، وتمَّ تحرير المحضر اللازم بالواقعة، كما اتخذت الداخلية الإجراءات القانونية الواجبة لتؤكد أنَّها لا تتستر ولا تحمي أي شخص يخالف القانون ويتعدى على المواطن.. الواقعة مؤسفة ولو أنَّ أفراد الشرطة أخطأوا أو تجاوزا فنحن نأسف لهذا التصرف ولكن الإجراءات القانونية والإدارية اتخذت اتفاقًا مع سياسيات وزارة الداخلية".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان