رئيس التحرير: عادل صبري 02:08 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

لليوم الخامس.. الأمن يواصل تمشيط كرداسة

لليوم الخامس.. الأمن يواصل تمشيط كرداسة

أخبار مصر

قوات الامن خلال اقتحام كرداسة

لليوم الخامس.. الأمن يواصل تمشيط كرداسة

متابعات 23 سبتمبر 2013 06:41

تواصل قوات الأمن، لليوم الخامس على التوالى  تمشيط كرداسة، لملاحقة المتهمين فى مجزرة مركز الشرطة.

وكان اللواء أحمد حلمى، مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن، قد أكد على وجود دوريات يومية للبحث عن المطلوبين على ذمة القضايا فى كرداسة، وأنه جار استهداف كل العناصر داخل محل إقامتهم، مؤكداً أن "كرداسة" و"دلجا" تحت السيطرة الكاملة من قوات الأمن. 

وأضاف مساعد الوزير، فى تصريحات إعلامية، أنه تم ضبط كميات من الأسلحة والخرطوش والقنابل اليدوية وأجهزة اللاسلكى والعديد من طلقات الأعيرة النارية.

وبشأن قاتل اللواء نبيل فراج، مساعد مدير أمن الجيزة، قال حلمى، إنه جارى العمل على تحديد هوية القاتل، وإنه سيتم الإعلان عنه خلال الأيام المقبلة.

وكان  سكان مدينة كراسة قد اتهموا الامن بحرق عدد من منازل المواطنين تقول إنهم "إرهابيون" مطلوبون أمنيا بتهمة قتل 11 ضباط وأفراد قسم الشرطة في المدينة الشهر الماضي.  
وتحدث عدد من السكان عن قيام قوات الأمن بإحراق نحو 6 منازل في اليوم الثالث للحملة الأمنية على كرداسة يوم السبت، تعود لمواطنين متهمين بحرق قسم شرطة كرداسة في الـ 14 من شهر أغسطس .

وقال أحد السكان - رفض الكشف عن هويته خوفا من الملاحقة الأمنية على حد قوله -"قبل أذان ظهر يوم السبت حضرت مدرعة واحدة وعدد كبير من سيارات الشرطة إلى منزل وليد سعد أبو عميرة للمرة الثانية لاعتقاله، إلا أنها لم تجده، فقامت بتكسير باقي محتويات المنزل قبل أن تقوم بحرقه". 
وأضاف: "عندما لم تجد القوات وليد قامت بالاعتداء على والده الكبير في السن واعتقلته، وقبل مغادرتها قامت برش المنزل بالبنزين وأضرمت النار فيه، ومنعت المواطنين الذين تجمعوا من إطفاء المنزل". 

 من جانبه، نفى مصدر اتهامات حرق قوات الأمن لمنازل المطلوبين في كرادسة. وقال: "هذا الكلام عار تماما من الصحة والشرطة ملتزمة بتنفيذ القانون".  واعتبر المصدر الأمنى اتهام قوات الأمن بحرق منزل مواطنين بكرداسة "مجرد شائعات يطلقها الإخوان من حين لاخر لكسب تعاطف شعبي والاساءة لصورة الجهاز الامنى الذي نفذ الحملات حتى الآن دون إراقة دماء".


 وبدأت قوات الأمن منذ الخميس الماضي حملة أمنية على قرية كرداسة لتطهيرها مما تقول إنها "بؤر إرهابية" تكاثرت في المدينة منذ فترة، وظهرت بقوة عقب فض اعتصام مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي في ميداني رابعة العدوية ونهضة مصر بالقاهرة في 14 أغسطس الماضي، وقامت بمهاجمة قسم شرطة كرادسة؛ وهو ما ينفيه الأهالي ويؤكدون أن من هاجم قسم الشرطة ملثمون ليسوا من المدينة.

وكان اللواء أحمد حلمى، مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن، قد أكد على وجود دوريات يومية للبحث عن المطلوبين على ذمة القضايا فى كرداسة، وأنه جار استهداف كل العناصر داخل محل إقامتهم، مؤكداً أن "كرداسة" و"دلجا" تحت السيطرة الكاملة من قوات الأمن. 

وأضاف مساعد الوزير، فى تصريحات إعلامية، أنه تم ضبط كميات من الأسلحة والخرطوش والقنابل اليدوية وأجهزة اللاسلكى والعديد من طلقات الأعيرة النارية.

وبشأن قاتل اللواء نبيل فراج، مساعد مدير أمن الجيزة، قال حلمى، إنه جارى العمل على تحديد هوية القاتل، وإنه سيتم الإعلان عنه خلال الأيام المقبلة.

وكان الدكتور هشام عبد الحميد المتحدث الرسمى لمصلحة الطب الشرعى قد اعلن ان اللواء نبيل فراج مساعد مدير امن الجيزة قتل برصاصة واحدة من عيار 9 مللي طويل ، مؤكدا أنه من المستحيل ان تطلق العيار النارى من اى احد بجواره ، وليس صحيحا ان الطب الشرعى قال إن الرصاصة جاءت من جهة قريبة وان زملاءه السبب هذا ليس صحيحا. 

واوضح فى مداخلة هاتفية على قناة التحرير مع الاعلامى احمد موسى فى برنامجه الشعب يريد ان الطلقة أطلقت في مسافة من 15 الى 20 متراً والمدى المؤثر للطلقة يصل الى 68 مترا ، وبالنسبة للحالة التى امامنا كان مسار الرصاصة طويلاً داخل الجسم اللواء نبيل فراج. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان