رئيس التحرير: عادل صبري 02:06 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

تهريب نطف الأسرى بسجون الاحتلال.. "معركة بقاء"

تهريب نطف الأسرى بسجون الاحتلال.. معركة بقاء

أخبار مصر

أطفال الأسرى الفلسطينيين

وأزهريون: حلال بشرط

تهريب نطف الأسرى بسجون الاحتلال.. "معركة بقاء"

فادي الصاوي 20 أبريل 2016 08:46

أكد اثنان من علماء الأزهر الشريف، أن ما يقوم به الأسرى الفلسطينيون من تهريب نطفهم لزواجاتهم تمهيدًا لحقنهم بها من أجل الإنجاب، حلال شرعًا بشرط أن يأمن الزوج أن هذه النطفة ستصل إلى رحم زوجته.

بينما وصفها خبير أمني، ما يقوم به الأسرى بالعمليات العبقرية، في معركة هؤلاء مع الإسرائيليين من أجل البقاء، مؤكدا أن بين الإسرائيليين أصحاب مصالح ومن السهل على الفلسطينيين رشوتهم بالمال.

 

كانت إحدى المنظمات الفلسطينية المعنية بشؤون الأسرى، أعلنت عن ولادة 30 طفلاً فلسطينيًا خلال العامين الآخيرين بعد تهريب نطف من آبائهم داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي لزراعتها في أرحام أمهاتهم.

 

بدورها قالت الدكتورة فتحية الحنفي، أستاذ الفقة بجامعة الأزهر: "إنّ ما يقوم هؤلاء الأسرى يدخل تحت ما يسمى بعملية التلقيح الصناعي، وهو التقاء نطفة الرجل بويضة المرأة بطريقة صناعية أو بغير الاتصال الجنسى المباشر وذلك لغرض الحمل".

 

وأضافت أستاذ الفقة في تصريح خاص لـ"مصر العربية": "إذا كان التلقيح بماء الزوج فلا مانع منه مع الاحتياط والتأكد من ذلك إما إن كان بغير ماء الزوج فهو محرم شرعًا".

 

وأشارت إلى أن الشريعة الإسلامية أمرتنا بحفظ النسب أو العرض، وبما أن هؤلاء الأسرى يظلون أسرى الاحتلال سنوات عديدة فيترتب على ذلك قطع التناسل وهذا ما يتمناه العدو ولكن القاعدة الشرعية " الضرورة تقدر بقدرها " و"الضرورات تبيح المحظورات" فيجوز لهؤلاء ذلك شرط أن تكون بضوابط من الزوج لزوجته مع الحرص التام حتي لا يترتب عليه اختلاط الأنساب.

 

وافقها الرأي الشيخ إسلام النواوي، أحد علماء وزارة الأوقاف، الذي أكد لـ"مصر العربية"، أن هذه من الأمور التى تندرج تحت باب الاجتهادات العلمية والبحث العلمي، بشرط أن يكون السائل المنوي للزوج، لأنه إن لم يكن للزوج فهو في حكم الزنا.

من جانبه وصف العميد حسين حمودة، المدير السابق لإدارة مكافحة الأزمة بمباحث أمن الدولة، واقعة قيام الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال بتهريب نطف لزوجاتهم من أجل الإنجاب بالعملية العبقرية لافتًا إلي أن الحاجة أم الاختراع.

 


وقال حمودة في تصريح خاص لـ"مصر العربية"، إن  الهدف من وراء هذه العمليات هو مواصلة الحرب بما يسمي "القنبلة الديموغرافية"  مع قوات الاحتلال من أجل البقاء، وهذا أكبر شيء يقلق الإسرائيليين.

 

وأوضح أن معدل إخصاب المرأة الفلسطينية أكبر معدل في العالم لدرجة أنها تستطيع أن تنجب 12 مولودًا رغم الأوضاع الاقتصادية المتردية التى يعيشون فيها، عكس المرأة اليهودية.  
 

 

وعن كيفية تهريب النطف رغم القيود الأمنية التي تضعها قوات الاحتلال علي الأسرى، قال الخبير الأمني: "الفلسطينيون يشترون السلاح والذخيرة من اليهود، لأن بهم اهل مصلحة، يستطيع الفلسطيني رشوته، وبالتالي يحدث الامر ذاته في إرسال النطف".

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان