رئيس التحرير: عادل صبري 01:56 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

التيار الديمقراطي يكشف حقيقة تأييده لشفيق.. ويضع 7 شروط لضمان نزاهة الانتخابات الرئاسية

التيار الديمقراطي يكشف حقيقة تأييده لشفيق.. ويضع 7 شروط لضمان نزاهة الانتخابات الرئاسية

الحياة السياسية

اجتماع سابق لأحزاب التيار الديمقراطي

التيار الديمقراطي يكشف حقيقة تأييده لشفيق.. ويضع 7 شروط لضمان نزاهة الانتخابات الرئاسية

عبدالغني دياب 03 نوفمبر 2017 18:00

نفى تجمع أحزاب التيار الديمقراطي أن يكون مؤيدا للمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية الفريق أحمد شفيق كما تردد في بعض وسائل الإعلام وصفحات السوشيال ميديا.

 

وقال مدحت الزاهد رئيس حزب التحالف الشعبى الاشتراكي، وعضو المجلس الرئاسى للتيار إن أحزاب الدستور والكرامة ومصر الحرية والتحالف الشعبى اجتمعت أمس الخميس بحزب التحالف واتفقت على عدة شروط للمشاركة في الانتخابات المقبلة.

 

أول الشروط التي وضعها التيار هي ضرورة فتح المجال السياسي وتوفير فرص التنافسية للانتخابات الرئاسية وحظر استخدام المؤسسات الحكومية ودور العبادة  لحملات المبايعة والدعاية الانتخابية.

 

وطالبت أحزاب التيار بإتاحة الفرصة لكافة المرشحين بشكل متكافئ وتحقيق كل الضمانات اللازمة وفي مقدمتها الإفراج عن سجناء الرأي بقانون بعفو عام شامل، ومنح جميع المرشحين وقوى المعارضة مساحة مستحقة فى الصحف ومحطات الإذاعة والتليفزيون المملوكة للدولة وضمان حرية الدعاية و حيدة ونزاهة الانتخابات، وأمن وسلامة المرشحين.

 

وأكدت أحزاب التيار أنها سوف تخوض معركة الضمانات لتحقيق فرص التنافسية قبل تحديد شكل مشاركتها فى الانتخابات.

 

وشدد الزاهد على أن جميع ممثلي الأحزاب كذبوا الشائعات التى نسبت إليهم بتأييد مرشحين ينتمون للنظام القديم، سواء الفريق أحمد شفيق أو غيره.

 

ولفت إلى أن موقفهم وعلاقاتهم بمختلف القوى تستبعد المنتمين للنظامين السابق والأسبق و تنطلق من الشعارات التي رددتها حناجر الملايين من أجل الحرية والعدالة والكرامة وضد الاستبداد والطائفية.

وفي السياق ذاته ناقشت الأحزاب مشروع القانون المقدم للبرلمان من قبل الحكومة والمتعلق بالتنظيم النقابي والذي يستهدف تصفية النقابات المستقلة ومصادرة الحق فى التعددية النقابية والحملة على منظمات المجتمع المدنى والأحزاب.

وأكدت تضامنها مع إضراب السجناء ورفضها لتحويل الحبس الاحتياطى من إجراء احترازى إلى سجن متهمين لسنوات دون حكم قضائى.


 

وحذرت أحزاب التيار من أن تفريغ المجال السياسى وتمديد الحكم بالطوارئ وتحويل كل القضايا إلى ملفات أمنية وإغلاق المجال العام يعيد نفس المشاهد التى سبقت ثورة الشعب ويتجاهل دروسها الكبرى وأبرزها أنه عندما يجد الشعب قنوات التعبير السلمي القانوني مسدودة يصنع مسارات جديدة من خارج مظلة الإقصاء ويندفع إلى الميادين وأن كل إغلاق المجال العام هو فى حقيقة اﻷمر هدايا مجانية للإرهاب.

 

وتستعد عدد من الأحزاب السياسية من بينها التيار الديمقراطي للدخول ضمن جبهة سياسية واسعة دعا لتأسيسها الناشط السياسي ممدوح حمزة تحمل اسم " التضامن من أجل التغيير" بهدف دعم مرشحا رئاسيا في الانتخابات المقبلة، وتجميع القوى المدنية المعبرة عن ثورة 25 يناير حوله.

 

ويفترض أن تنطلق انتخابات الرئاسة في النصف الأول من العام المقبل على أن تبدأ إجراءاتها نهايات يناير المقبل وأوائل فبراير.

 

ويؤكد مقربون من الفريق أحمد شفيق ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، إلا أنه لم يعلن عن ذلك حتى الآن، بينما ويرى مؤيدوه أن الفريق المتقاعد بإمكانه الفوز على السيسي في حالة تجميعه لكل معارضى الرئيس السيسي تحت رايته، وهو ما يدفع بطرحه كـ"رهان رابح" حال ترشحه، خصوصا بعدما أعلن حزب الحركة الوطنية الذي يرأسه شفيق عن عقد مؤتمر صحفي كبير نوفمبر الجاري ومحتمل إعلانه مرشحا رسميا للانتخابات.

 

ويعتمد مؤيدو شفيق على كونه كان وصيف الرئيس الأسبق، محمد مرسي، في رئاسيات 2012، بأكثر من 12 مليون صوت (49 بالمائة من أصوات الناخبين) ، وأنه يتمتع بتأييد شعبي كبير وربما يكون رهانا رابحا في رئاسيات 2018 حال ترشحه.

 

ويشار إلى أنالرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي لم يحسم موقفه من الترشح لولاية ثانية وأخيرة، جاء رئيسًا في 8 يونيو حزيران 2014 لمدة 4 سنوات، بعد حصوله على نحو 23 مليون صوتا، من بين أصوات 25 مليون نسمة، من نحو 54 مليون يحق لهم التصويت، وحصل منافسه الوحيد، اليساري حمدين صباحي، على 757 ألف و511 صوتا.



 

رئاسيات 2018
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان