رئيس التحرير: عادل صبري 07:04 مساءً | الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 م | 15 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

أحمد عمر هاشم: حوار الأزهر مع قادة الأديان ساهم في علاج مشكلات عالمية (حوار)

أحمد عمر هاشم: حوار الأزهر مع قادة الأديان ساهم في علاج مشكلات عالمية (حوار)

أخبار مصر

الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس جامعة الأزهر الأسبق عضو هيئة كبار العلماء

أحمد عمر هاشم: حوار الأزهر مع قادة الأديان ساهم في علاج مشكلات عالمية (حوار)

حوار- محمد مجاهد 21 أغسطس 2019 10:53

 

مكثت في تنقية البخاري 17 عاماً وراعيت فيها الوضوح والتيسير كي يستفيد منها طالب العلم والقارئ العادي

 

مؤتمر الجامعات الافريقية إطلالة علي دور الأزهر التاريخي ورسالة للقارة بما يجب أن تكون عليه نحو أمتها


أكد الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس جامعة الأزهر الأسبق عضو هيئة كبار العلماء أن الأزهر يقوم بدور عظيم في خدمة الدين والإنسانية من خلال نشر ثقافة التعايش السلمى بين المسلمين والمسيحيين ونشر السلام العالمي. 

 

وأشار عضو هيئة كبار العلماء في حوار مع "مصر  العربية"  إلى أن مؤتمرات الأزهر ومنها مؤتمر اتحاد الجامعات الافريقية التي استضافته جامعة الأزهر مؤخرا فيها إطلالة علي دور الأزهر التاريخي، ورسالته للعالم بما يجب أن يكونوا عليه نحو أمتهم ودينهم ووحدة صفهم والنهوض بمجتمعاتهم.

 

وبيًن أن كافة قطاعات الأزهر أصبحت شعلة نشاط، وأروقته استعادة بريقها، وبات المسلمون يتنافسون على حضور مجالس العلم وتناول الحوار مجموعة من القضايا الفكرية والمجتمعية نتعرف عليها في هذا الحوار.

 

نص الحوار..

 

  • حرص الأزهر علي التقريب بين المذهب قديما واليوم بات حريصا علي نشر السلام كيف تري هذا الدور؟

 

دور عظيم يقوم به الأزهر في خدمة الدين والإنسانية ومن خلال نشر ثقافة التعايش السلمى بين المسلمين والمسيحيين ونشر السلام العالمي، ولعل الحوار مع كافة قادة الأديان وفي مقدمتهم بابا الفاتيكان والتي قام بها الأزهر من خلال العديد من المؤتمرات ك"السلام العالمي, الحرية والمواطنة..." والتي ساهمت في علاج مشكلات عالمية، ودعم لمسيرة السلام الاجتماعي.

 

 كان لحوار الأزهر مع قادة الأديان دور كبير في تصحيح صورة الإسلام كيف تري هذا الأمر؟

 

الأزهر يسعي بكل جد وإخلاص لما فيه خير للبلاد والعباد والأمة والعالم لأن رسالة الاسلام السلام وهو ما يحرص علي نشره الأزهر وأكد عليه في المؤتمرات والمنتديات الذي عقدها والتي تدعو للسلام والمحبة كما أمر الله {وتعاونوا علي البر والتقوي ولا تعاونوا علي الإثم والعدوان}.

 

 تنقية صحيح البخاري آخر المشروعات التي قمت بها فضيلتك نود التعرف عن قرب عن هذا المشروع؟

 

تنقية وشرح صحيح البخاري مشروع مكثت عليه 17 عام وشرحته في 16 مجلد كل جزء ستمائة صفحة والذي يجمع بين الأصالة والتجديد، وبيان لما يؤخذ من كل حديث من الأحكام والفوائد، وفقني الله لشرحه بشكل سلس ليس بالطويل الممل ولا القصير المخل وراعيت فيه الوضوح والتيسير حتي يستطيع المتخصص وطالب العلم والقارئ العادي أن يستفيدوا من هذا الكتاب وخرجت بأن جميع الأحاديث صحيحه باعتباره أصح الكتب كما قال عنه العلماء وتلقته الأمة بالقبول

 

بالمناسبة هناك مشروعات تقوم عليها هيئة كبار العلماء حيث قسم الحديث نود التعرف علي أبرزها؟

 

قسم الحديث بهيئة كبار العلماء يقوم بإعداد موسوعة في السنة النبوية وتشمل تخريج الأحاديث وشرحها بشكل مبسط وما يؤخذ من كل حديث وهناك عدة كتب أعدتها هيئة كبار العلماء للرد علي الشبهات والآراء الجامحة التي تتطاول علي السنة ومن أبرزها كتاب "الدفاع عن السنة" بالإضافة إلي مجموعة عناوين في الدفاع عن السنة النبوية ومن بينها "السنة في مواجهة التحدي" فالردود علي شبهات المارقين عديدة والهيئة الآن بصدد استكمالها الموسوعة.

 

 التشويش والتطاول علي علماء الأمة علي صوته في الآونة الأخيرة وآخر تلك الأصوات النيل من إمام الدعاة خطر ذلك علي المجتمع؟

 

التطاول علي علماء الأمة مبعثه إما جاهل وإما عدو للإسلام يحاربه في شكل أشخاص تلك الحملات المغرضة التي يقف وراءها أناس لا علم لهم ولا ثقافة ولا يستندون على أي منهج علمي، ولم يكن التطاول علي إمام الدعاة هو الوحيد وإنما تطاولوا من قبل علي البخاري وغيره فهؤلاء يجهلون أبسط القواعد العلمية في النقد.

 

 يخلق مثل هذا التطاول نوع من الهزيمة النفسية ومع وجود أفكار غريبة كالإلحاد وغيره فبما تنصح؟

 

علي الامة الاعتصام بحبل الله والتمسك بوحدة الصف امتثالا لقول الله {واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا...} فنكون بذلك علي طريق الحق وعلي الشباب حضور ندوات الرأي والتي يناقش فيها علماء الأزهر مثل هذه الأفكار المغلوطة والرد عليه، فالحجة تقارع بالحجة.

 

 المؤتمر الذي ضم قادة العلم والذي رعاه الأزهر الشريف إلي أي مدي تصل أهمية هذا المؤتمر؟

 

مؤتمرات الأزهر فيها إطلالة علي دور الأزهر التاريخ ورسالة للعالم بما يجب أن يكونوا عليه نحو أمتهم ودينهم ووحدة صفهم وكلمتهم ومن بينها مؤتمر تطوير التعليم  بالقارة الأفريقية، والذي تستضيفه جامعة الأزهر بهدف إلي وضع رؤية حقيقية لتطوير التعليم و تعزيز استراتيجيته من خلال المناقشة الجماعية للموضوعات ذات الاهتمام المشترك والأولويات اللازمة، لتنمية وتطوير التعليم والمؤسسات المعنية بأفريقيا.

 

قطاعات الأزهر تشهد تطورا غير مسبوق بما في ذلك أروقة الأزهر فكيف تري ذلك؟

 

الأزهر الآن أصبح شعلة من النشاط، وأروقته استعادة بريقها ,فمن يدخل الجامع الأزهر اليوم يرى المسلمين يتنافسون على حضور مجلس العلم، لكوكبة من كبار العلماء وأعضاء هيئة التدريس في مختلف العلوم ولى مجلس حديث كل أسبوع يحضره المئات لأول مرة في تاريخ الجامع الأزهر, فالأمر يسير على قدم وساق داخل كافة قطاعات الأزهر.

 

 بالمناسبة شهدت قطاعات الأزهر نوافذ علمية جديدة لنشر صحيح الإسلام وكان آخرها أكاديمية الوعاظ فكيف تراها أيضا؟

 

الأزهر الشريف منارة العالم الإسلامي وباعث العلم والحضارة، وهو قلب الأمة الإسلامية النابض ورسالته العالمية التي يستمدها من عالمية الاسلام لا تقتصر علي شرق أو غرب وإنما تمتد لكافة من علي ظهر الارض وهذا يتطلب فتح مثل هذه النوافذ التي تمكنه من القيام بدوره في نشر صحيح الإسلام من خلال منهجه الوسطي المتزن وهذا الدور لايتوقف علي الداخل وإنما يمتد للخارج.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان