رئيس التحرير: عادل صبري 05:14 مساءً | الجمعة 23 أغسطس 2019 م | 21 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

المصدومون من نتيجة الثانوية العامة.. ما بين الانتحار أو النوم مقهورًا

المصدومون من نتيجة الثانوية العامة.. ما بين الانتحار أو النوم مقهورًا

أخبار مصر

حزن طلاب الثانوية العامة بعد إعلان النتيجة - ارشيفية

المصدومون من نتيجة الثانوية العامة.. ما بين الانتحار أو النوم مقهورًا

فادي الصاوي 14 يوليو 2019 19:00

جاء الإعلان عن نتيجة الثانوية العامة 2019، صدمة للطلاب، هناك من تعرض لصدمة الفرح التي ترجمت إلى سعادة غامرة عمت البيوت، وهناك من انتابه اليأس والحزن بعد حصوله على مجموع ضعيف أو رسوبه فى الامتحانات أو بعض المواد، فقرر التخلص من حياته ظنًا منه أنه الحل الأمثل لمشكلته، ومنهم من نام مقهورًا، وتمنى ألا يخرج عليه الصباح.

 

كان وزير التربية والتعليم طارق شوقي اعتمد أمس نتيجة امتحان الدور الأول من شهادة إتمام الدراسة الثانوية العامة للعام الدراسي 2018/ 2019، وبلغت نسبة النجاح هذا العام 78.6%، ووصل عدد الأوائل إلى 40 طالبًا وطالبة مقسمين 34 طالبًا وطالبة بالتعليم العام، و2 طلاب بمدارس المتفوقين STEM، طالب مكفوف، و3 طلاب دمج".

 

وفي محافظة الشرقية انتحر طالب بالشهادة الثانوية في قرية سنجها التابعة لمركز كفر صقر، بعد رسوبه في الامتحانات، وكشفت إدارة البحث الجنائي وتحريات المباحث بالمحافظة أن الطالب (علي ث. أ.- 19 عاما- طالب ثانوية عامة) تسلل إلى غرفة والده وحصل على سلاحه الناري "طبنجة" وصعد إلى غرفته ثم أطلق النار على نفسه ما أدى لوفاته، وذلك بعد علمه برسوبه في امتحانات الثانوية العامة.

 

تحرّر محضر بالواقعة، ونقلت الجثة إلى مستشفى كفر صقر المركزي، ثم حُولت لمستشفى الأحرار التعليمي بمدينة الزقازيق، لحين انتداب الطب الشرعي، وحضور فريق من النيابة لمعاينة الجثة تمهيدا لاستخراج تصريح الدفن.

 

وفي البحيرة حاولت طالبة تدعى (أ. م. ن.- 17 سنة) مقيمة بمركز الدلنجات، الانتحار بتناول كمية كبيرة من الأدوية، لمرورها بحالة نفسية سيئة، نتيجة حصولها على مجموع ضعيف في الثانوية العامة، ونقلت الطالبة إلى المستشفى المركزي، وهى تعاني من آلام شديدة بالمعدة وفي حالة إعياء وفقدان للوعي، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة، وجارٍ العرض على النيابة العامة لمباشرة التحقيق. 

 

ولضعف المجموع أيضًا، أقدم طالب وطالبة، في أسيوط على الانتحار عقب ظهور نتيجة شهادة الثانوية العامة، وتلقت مديرية أمن أسيوط، إخطارين من نقطة شرطة مستشفى أسيوط الجامعي الأول يفيد وصول "محمد. ن. م"، من 18 سنة، مصاب بآلام شديدة بالمعدة، وفي حالة إعياء شديدة، وبسؤال أهليته دلت التحريات الأولية، أنه أقبل على الانتحار بشرب مبيد زراعي كان بالمنزل، بسبب ضعف مجموعه بالثانوية العامة.

 

وأفاد الإخطار الثاني بوصول "منى. م"، 18 سنة، مصابة بآلام شديدة بالمعدة وفي حالة إعياء شديدة، وبسؤال أهليتها دلت التحريات الأولية، أنها أقبلت على الانتحار بشرب كميات كبيرة من الأقراص، لضعف مجموعها في الثانوية العامة، وجرى عمل الإسعافات الأولية للمصابين كل على حدة، وحرر المحضر اللازم لكل منهما، وجارٍ استكمال الإجراءات القانونية اللازمة.

 

وخلال الشهر الماضى، أقدم عدد من طلاب الصف الثالث الثانوي على الانتحار هربًا من الضغوط النفسية التي يتعرضون لها بسبب امتحانات العام الدراسي 2018-2019، التي بدأت في الثامن من شهر يونيو الماضي.

 

ففي محافظة البحيرة، أنهت "هـ. ط." 16 سنة،  طالبة في الصف الثالث الثانوي، حياتها، اليوم الجمعة، بتناول قرص مبيد حشري لحفظ الغلال "الحبة القاتلة"، بعد مرورها بحالة نفسية سيئة، أثناء امتحانات الثانوية العامة، في مركز كوم حمادة، ونقلت الطالبة لمستشفى إيتاي البارود فور الواقعة إلا أنها توفت فور وصولها.

 

وتحرر عن ذلك المحضر رقم 4626 إداري مركز شرطة كوم حمادة لسنة 2019 وتباشر النيابة العامة التحقيق.

 

بالطريقة ذاتها انتحرت "إ.م.م"، 19 عاما طالبة بالثانوية العامة ومقيمة بإحدي قرى مركز ملوي فى محافظة المنيال، إثر نشوب مشاجرة مع والدها، الذي حاول إقناعها بعدم تقسيم المواد في امتحانات الثانوية العامة

 

وتلقى اللواء مجدي عامر، مدير أمن المنيا، إخطارا من العميد مجدي سالم، مدير المباحث الجنائية بالمديرية، بورود بلاغ إلي مركز شرطة ملوي من مستشفى المنيا الجامعي، يتضمن وصول طالبة الثانوية، مصابة بإدعاء تناول قرص غلة وعقب وصولها إلى المستشفى لفظت أنفاسها الأخيرة، بسؤال والدها "م.م.ص"، 54 عاما سائق، ذكر أن ابنته كانت ترغب في تقسيم مواد الامتحانات في الثانوية العامة، وعندما رفض تناولت قرص الغلة، ما تسبب في وفاتها.

 

وحُرر عن ذلك المحضر رقم 3308 إداري مركز شرطة ملوى؛ وتولت النيابة العامة التحقيق حول الواقعة، وأمرت بتشكيل فريق من البحث الجنائي، برئاسة المقدم علاء جلال رئيس مباحث المركز للتحري حول الظروف والملابسات.

 

وفى الشرقية، توفيت طالبة بالصف الثالث الثانوي العام، فى أول أيام الامتحانات؛ إثر تناولها جرعة زائدة من العقاقير المهدئة للتخلص من إصابتها بالخوف والقلق من امتحاناتها، وذلك داخل منزل أسرتها بقرية "هربيط" التابعة لدائرة مركز شرطة أبو كبير.

 

وفى كفر الشيخ، أقدم الطالب "عمرو.ع.ع.ي.ع " ١٧ سنة على الانتحار شنقًا بأن علق رقبته بسلك كهربائي بمروحة السقف في غرفته الخاصة، لمروره بحالة نفسية صعبة لخوفه من امتحان الثانوية العامة.

 

وكان طالب الثانوية العامة ببلطيم متوترا من الامتحان، فاستغل خروج أسرته من المنزل لشراء بعض احتياجاتهم، وقام بشنق نفسه بسلك كهربائي بمروحة السقف، وعند عودة أسرته للمنزل فوجئوا به معلقا بسقف الحجرة، إلا أنه كان مازال على قيد الحياة فاصطحبوه لمستشفى بلطيم المركزي لمحاولة إسعافه إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة بالمستشفى.

 

وفى أسيوط لقى "م م ح" طالب بالصف الثالث الثانوي" حتفه غرقًا فى الترعة الإبراهيمية بمدينة أسيوط، بسبب خروجه حزينًا من امتحان الفيزياء للثانوية العامة، وفقا لروايات زملائه المقربين، وبدورها نقلت مديرية أمن أسيوط، الجثة والتحفظ عليها بمشرحة مستشفى أسيوط العام بعد أن انتشلتها قوات الإنقاذ النهري بمديرية أمن أسيوط.

 

وفى الدقهلية لقي "محمد ر. م"، 18 سنة طالب بالثانوية العامة، مصرعه، بعد ساعات من وصوله إلى مستشفى دكرنس العام، إثر تناول قرص الغلة السام.

 

ووفقا لتحريات النيابة فقد وصل طالب الثانوية العامة بمدرسة طناح الثانوية، المقيم بقرية ميت محمود، مركز المنصورة مصابا بحالة إعياء شديدة، والاشتباه في تناوله قرص كيماوي يستخدم في حفظ الغلال، لمستشفى دكرنس العام في منتصف الليل، وجرى التعامل معه وعمل الإسعافات الأولية وتحويله إلى مركز السموم، وعمل غسيل معوي له، وتم رده إلى مستشفى دكرنس مرة أخرى وجرى حجزه بالعناية المركزة إلا أن حالته تدهورت وتوقفت عضلة القلب وأعلن الأطباء وفاته.

 

وأخطرت المباحث النيابة العامة والتي أمرت بالتحفظ على الجثة لحين عرضه على الطبيب الشرعي لبيان سبب الوفاة.

 

وكشفت دراسة نفسية أجريت تحت إشراف وزارة الصحة مؤخرا، أن 29.28% من الطلبة والطالبات يعانون من مشاكل نفسية، تتراوح بين أعراض القلق والتوتر والتلعثم فى الكلام والاكتئاب، وإيذاء الذات بنسبة 19.5% من العينة، والتفكير فى الانتحار بنسبة 21.5% من العينة، و33.4% منهم لجأوا للعلاج عند طبيب نفسي، 19.9% لجأوا لصيدلي، و15% لجأوا للأصدقاء.

 

وفى تفسيره لهذه الظاهرة، قال الدكتور جمال فرويز استشاري الطب النفسي، إن الضغط النفسي قد يدفع المراهقين، ومن بينهم طلاب الثانوية العامة، إلى الانتحار بصورة أكبر من غيرهم، خاصة مع زيادة ضغط الأهالى عليهم، مشيرا إلى أن بعض الطلاب أصحاب الشخصيات العصبية المتوتر يلجأون إلى الانتحار بعد الارتكابهم بعض الأخطاء البسيطة فى الامتحان ظنا منهم أن هذا هو الحل الأنسب لهم.

 

 

 

وعدد استشاري الطب النفسى أعراض الضغوط التى قد تدفع الطلاب إلى الانتحار، وذكر منها، قضم الأظافر، وشحوب الوجه، ورعشة بسيطة في الأطراف، وانخفاض درجة حرارة الكف "برودة اليد"، واضطرابات النوم، واضطرابات الأكل، مطالبا الأهالى بتخفيف الضغوط النفسية على الطلاب وابعاد الأفكار السلبية عنهم.

 

وترى الدكتورة بثينة عبدالرءوف الخبيرة التربوية، أن غياب التوعية المجتمعية للأسر ساهم بشكل كبير فى زيادة حالات الهلع والفزع لدي طلبة الثانوية العامة نتيجة الضغط النفسي، واعتقادهم أن تحقيق النجاح هو الحصول على المجموع الأعلى.

 

وشددت الخبيرة التربوية فى تصريح لها على ضرورة تغيير نظام الثانوية العامة وتغيير نظم القبول، وأيضا تغيير ثقافة المجتمع ونظرة الأسر لمفهوم الثانوية العامة، والتركيز على فكرة التعليم والمهارات وليس الحفظ.

 

فى السياق ذاته وجه هاني يونس، المستشار الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، رسالة إلى طلاب وطالبات الثانوية العامة الذين حاولوا الانتحار بعد إعلان النتيجة رسمياً، حيث كتب عبر حسابه على "فيسبوك" اليوم الأحد قائلا: "إلى كل من حاول الانتحار من طلاب وطالبات الثانوية العامة، وإلى كل من اكتأب، واسودت الدنيا في عينيه، وإلى كل من نام مقهورا، وتمنى ألا يخرج عليه الصباح، والله والله والله أدرك ما أنتم فيه وأسركم، ولكن أستحلفكم بالله، هونوا عليكم، فتميزكم في أنفسكم، وليس في كلياتكم".

 

وأضاف: "كم من أوائل دخلوا الطب، وفشلوا، ولم يحصلوا على أي شىء، وكم من أفذاذ ناجحين في كليات لا يطلقون عليها قمة هونوا عليكم".

 

وواصل يونس: "لي أصدقاء أعرفهم جيدا، لم يدخلوا ثانوي عام من الأساس، بنوا الآن عمارات، واقتنوا السيارات والفيلات، من عملهم بالقطاع الخاص السر يكمن فيك أنت، وفى إرادتك، وقبل كل شىء، في إرادة الله بشأنك".

 

امتحانات الثانوية العامة 2019 مصر
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان