رئيس التحرير: عادل صبري 02:26 مساءً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

جارديان: حملات مكافحة الإرهاب تسهم في انتشار «الجهاد»

جارديان: حملات مكافحة الإرهاب تسهم في انتشار «الجهاد»

أخبار بي بي سي

مسلحون من حركة الشباب

جارديان: حملات مكافحة الإرهاب تسهم في انتشار «الجهاد»

BBC 08 سبتمبر 2017 16:57

مئات الأفارقة الذين انضموا إلى تنظيمات جهادية أخبروا باحثين أن إجراءات حكوماتهم لمكافحة الإرهاب شجعتهم على الانضمام لتلك التنظيمات، كما يتضح من تقرير نشر في صحيفة الجارديان أعده جيسون بيرك مراسل الصحيفة في إفريقيا.

 

وقد وردت هذه الاستنتاجات في دراسة صادرة عن الأمم المتحدة نشرت أمس، ويتوقع أن تثير الكثير من الجدل، حسب الصحيفة.

 

وتكافح السلطات في إفريقيا منظمات مثل جماعة بوكو حرام في غرب إفريقيا وحركة الشباب في شرق القارة، بالإضافة إلى تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة، وتتلقى الدعم أحيانا من الولايات المتحدة ودول غربية.

 

وقد قتل متطرفون في إفريقيا 33 ألف شخص خلال السنوات الست الأخيرة. ومن بين 500 "جهادي سابق"، قال 71 في المئة إن إجراءات الدولة، مثل قتل أحد أفراد العائلة أو أحد الأصدقاء أو اعتقال قريب أو صديق، دفعتهم إلى الانضمام لتنظيمات جهادية.

 

وتفيد تقارير بأن السلطات الكينية مسؤولة عن عدد كبير من حوادث القتل ذهب ضحيتها أشخاص مشتبهون بالإرهاب، بينما تتهم منظمة العفو الدولية الجيش والشرطة النيجيرية بانتهاكات منتظمة لحقوق الإنسان.

 

لكن معدي الدراسة نبهوا إلى أن سلوك الحكومات هو دافع جزئي للانضمام للتنظيمات المتطرفة، ولا يصلح لتوضيح أسباب انجذاب الأفراد إلى الأيديولوجيات المتطرفة.

 

ولوحظ أن معظم الذين انضموا للتنظيمات المتطرفة جاؤوا من مناطق مهمشة، وعبر بعضهم عن الإحباط بسبب الأوضاع الاقتصادية وصعوبة الحصول على فرص عمل.

 

ويعتقد معظمهم أن الحكومات تحمي مصالح عدد قليل من الناس ذوي الامتيازات.

ومن الدوافع الأخرى انخفاض مستوى التعليم وغياب الأب خلال مرحلة الطفولة وشح المعلومات عن الإسلام.

 

وسلطت الدراسة الضوء على الفروق بين إفريقيا ومناطق أخرى كدول الشرق الأوسط فيما يتعلق بدوافع الأفراد للانضمام إلى تنظيمات متطرفة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان